الوصول إلى الإنترنت يجب أن يكون حقًا أساسيًا

يجب على الحكومات العمل لضمان الوصول العالمي إلى الإنترنت بحلول عام 2030 من أجل سد الفجوة الرقمية ومساءلة شركات التكنولوجيا بشكل أفضل، وفقًا لتيم بيرنرز لي، مخترع شبكة الويب العالمية، في رسالة جديدة بمناسبة الذكرى السنوية الثانية والثلاثين للإنترنت.

كتب مخترع شبكة الويب العالمية في مدونة شارك في تأليفها روزماري ليث، المؤسس المشارك لمؤسسة الويب: يتعين على الحكومات تمرير قوانين فعالة تحكم التكنولوجيا ومحاسبة الشركات على إنشاء منتجات وخدمات مسؤولة.

تذكر المدونة أن الكثير من الشباب ما زالوا مستبعدين وغير قادرين على استخدام الويب لمشاركة مواهبهم وأفكارهم، وهناك فرصة ضائعة لأفكار وابتكارات جديدة يمكن أن تخدم الإنسانية لكل شاب ليس لديه اتصال بالإنترنت.

أصبح توسيع الفجوة الرقمية محط تركيز حاد خلال جائحة الفيروس التاجي، حيث حاول الناس العمل والتعلم من المنزل، باستخدام اتصالات الإنترنت غير الكاملة في كثير من الأحيان.

ووفقًا لمركز بيو للأبحاث، فإن ثلثي الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الريفية الأمريكية يتمتعون بوصول واسع، مقارنة بـ 79 بالمائة من الأشخاص الذين يعيشون في الضواحي.

وفقًا لليونيسف، فإن ثلث الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 25 عامًا فقط لديهم اتصال بالإنترنت في المنزل، مما يترك 2.2 مليار شاب دون الوصول المستقر الذي يحتاجون إليه للتعلم عبر الإنترنت.

هناك حاجة لحماية الشباب عبر الإنترنت من سوء المعاملة والمعلومات المضللة التي تهدد مشاركتهم ويمكن أن تجبرهم على الخروج من المنصات تمامًا.

هذا ينطبق بشكل خاص على أولئك الذين يتم استهدافهم بشكل غير متناسب على أساس العرق والدين والجنس والقدرات.

يدعو مخترع شبكة الويب العالمية إلى الاعتراف بالوصول إلى الإنترنت كحق أساسي، ويقول إن تكاليف التأكد من اتصال كل شاب وشاب في متناول اليد.

يمكن جعل الويب في متناول كل شاب على الأرض من خلال تمويل البنية التحتية للشبكة والإعانات ودعم الشبكات المجتمعية.

ووجدت A4AI، وهي مبادرة من مؤسسة الويب، أن 428 مليار دولار من الاستثمارات الإضافية على مدى عشر سنوات توفر للجميع اتصال إنترنت عالي الجودة.

ووفقًا لتحليل جديد أجراه معهد توني بلير للتغيير العالمي، فإن توفير الوصول الشامل إلى النطاق العريض على مدار السنوات العشر القادمة يجلب حوالي 8.7 تريليون دولار من الفوائد الاقتصادية المباشرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى