مساعد جوجل يقدم الدعم العاطفي باللغة العربية

في خطوة تسلط الضوء الرقمي على الصحة العقلية في الشرق الأوسط، أضافت Google دعمًا عاطفيًا باللغة العربية لمساعدة مساعدها الافتراضي في الوصول إلى الناس في المنطقة.

يعمل المساعدون الافتراضيون من شركات التكنولوجيا الكبرى، مثل Google و Apple و Amazon، كنظم دعم للأنشطة اليومية لمستخدمي الهواتف الذكية.

بالنظر إلى أن هذه الخدمات، مثل Siri و Alexa، تهدف إلى تحسين نوعية الحياة، يركز بعضها الآن على تحسين الرفاهية العامة من خلال التركيز على الصحة البدنية والعقلية.

شهد عام الوباء زيادة غير مسبوقة في الطلب على استشارات التطبيب عن بعد والتطبيقات التي تسمح للأطباء بمراقبة التقدم بين المرضى.

يتم تقديم مشورة الخبراء عبر الإنترنت حول قضايا الصحة العاطفية والعقلية عبر النسخة العربية من Google Assistant استجابةً لمخاوف الرفاهية التي يغذيها جائحة فيروس كورونا

أبرمت شركة الإنترنت العملاقة شراكة مع شركة Safe Space Safe Space الإماراتية.

قال نجيب جرار، رئيس تسويق المنتجات الاستهلاكية في Google: “بينما كان العام الماضي صعبًا للغاية بالنسبة للكثيرين منا، شعرت بالارتياح لرؤية أن الناس قد دخلوا بشكل استباقي إلى الإنترنت للبحث عن طرق لمساعدة أنفسهم وأحبائهم”. منة.

وأضاف: آمل أن تجلب هذه الردود آليات تكيف موثوقة ومراجعة خبراء أقرب إلى أولئك الذين يحتاجون إليها، وعملنا مع Safe Space يوفر لملايين الأشخاص الذين يستخدمون Google Arabic Assistant يوميًا، واستجابات مراجعة الخبراء حول الرفاهية العاطفية، التي هي بسيطة ويمكن الوصول إليها.

يمكن للمتحدثين باللغة العربية الآن العثور على اقتراحات مستنيرة حول أفضل السبل للتعامل مع مشاعر الحزن والوحدة والتعب والخوف أو الغضب، وفي بعض الحالات، يشجع Google Assistant الناس على طلب المزيد من مشورة الخبراء.

تعمل الخدمة المدعومة بالذكاء الاصطناعي على تهدئة أعصاب الناس عندما يشعرون بالوحدة أو القلق أو الحزن أو الغضب.

بدلاً من العمل كمستشار في حال واجه شخص ما مشاكل صحية عقلية خطيرة، يشجع الرفيق الرقمي الناطق بالعربية المستخدمين على طلب المساعدة من خبير.

تم تصميم كل استجابة بعناية بناءً على آليات المواجهة التي أنشأها المعالجون في Safe Space، كما تتم مراجعة الإجابات من الخبراء.

يمكن للمستخدمين الوصول إلى الدعم العاطفي من خلال الأجهزة المنزلية الذكية، أو يمكنهم الحصول على المساعدة أثناء التنقل من خلال هواتفهم المحمولة.

كما يستعد المساعد الذي يفهم جميع اللهجات والاستجابات العربية في اللغة العربية الفصحى الحديثة لتقديم خدمة يمكن أن تساعد الناس من خلال التأمل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى