آبل كانت تعلم أنها تبيع شاشات MacBook Pro المعيبة

حكم قاضٍ فيدرالي بأنه يُفترض أن شركة آبل قد باعت عمدًا أجهزة MacBook Pro المعيبة، ردًا على دعوى قضائية جماعية ضد الشركة.

وقد تم رفع الدعوى بسبب خطأ MacBook Pro’s Stage Light، حيث تأخذ الإضاءة الخلفية مظهر إضاءة المسرح تحت الشاشة قبل أن تفشل تمامًا لاحقًا.

لم يحكم القاضي بأن شركة آبل فعلت ذلك، ولكن عندما قرر أن القضية مؤهلة، يفترض في القانون أن المزاعم صحيحة.

وقال القاضي: ستنظر المحكمة أيضًا في مزاعم بأن شركة آبل قد حذفت مشاركات المنتدى التي تشكو من المشكلة.

رفضت Apple في البداية إصلاحات الضمان للأجهزة المتأثرة، قبل إنشاء خدمة الإضاءة الخلفية للشاشة لمعالجتها في طراز 13 بوصة، لكنها استبعدت الطراز مقاس 15 بوصة.

يزعم المدعون في الدعوى الجماعية أن شركة آبل استمرت في بيع طرازات مقاس 15 بوصة تعرف أنها عرضة للخلل، دون تحذير المستهلكين.

قام قاض فيدرالي في كاليفورنيا بتقليص الدعوى الجماعية المقترحة ضد شركة آبل، لكنه سمح لها بالاستمرار.

تقول الدعوى: أخفت شركة آبل عيوب الشاشة من خلال أجهزة كمبيوتر MacBook Pro المحمولة مقاس 15 بوصة.

قرر القاضي (إدوارد دافيلا) أن ادعاءات المستهلك بأن شركة Apple قد أجرت اختبارات مكثفة قبل إطلاق سراحها تثبت بشكل كافٍ أن Apple كانت على علم بالعيب المزعوم.

وأضاف القاضي أن شكاوى المستهلكين بشأن عيب الشاشة المزعوم كان يجب أن تجعل الشركة جاهزة لحل المشكلة.

في رأيه، كتب القاضي: وجدت المحكمة أن مزاعم الاختبار السابق جنبًا إلى جنب مع ادعاءات شكاوى العملاء الكبيرة كانت كافية لإثبات أن شركة Apple لديها معرفة حصرية بالعيب المزعوم.

وجدت منصة iFixit أن المشكلة تكمن في أن Apple استخدمت كبلًا أرفع كثيرًا في الطرز المتأثرة، مما أدى إلى تمزق الكابل، والذي ظهر في البداية كمشكلة في ضوء المرحلة، حيث تسبب التآكل المستمر في فشل الإضاءة الخلفية تمامًا.

وجدت الشركة أن الكبل نفسه يكلف 6 دولارات فقط لاستبداله، لكن التصميم جعل ذلك مستحيلًا، حيث صممت Apple الكابلات كجزء من الشاشة في محاولة واضحة لجعل الشاشة نحيفة قدر الإمكان، مما يجعلها غير قابلة للاستبدال.

هذا يعني أنه عندما تبدأ هذه الكابلات في التلف، يجب استبدال الشاشة بأكملها، بدلاً من الكابلات الأصغر، مما يحول مشكلة بقيمة 6 دولارات إلى كارثة تبلغ 600 دولار.

كما تتهم الدعوى القضائية شركة آبل بحذف مشاركات مجتمع الدعم الرسمية التي تشكو من هذه المشكلة، ولا يبدو أن شركة آبل تنفي ذلك، وبدلاً من ذلك جادلت بأن هذا لا علاقة له بالقضية، ولم يوافق القاضي، قائلاً إن ذلك من شأنه أن يوفر أكثر. من الأدلة التي تعرفها شركة آبل عن التصميم المعيب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى