Stripe للمدفوعات تدخل الشرق الأوسط من خلال دبي

أعلنت شركة Stripe العملاقة للمدفوعات الرقمية عن إطلاقها رسميًا في الدولة، وهو إطلاق يمثل أول توسع للشركة في البلاد.

يفتتح Stripe مكتبًا جديدًا في دولة الإمارات العربية المتحدة، في مدينة دبي للإنترنت، والذي سيكون أول مكتب للشركة في المنطقة.

يمكن للشركات عبر الإنترنت العاملة في الإمارات العربية المتحدة استخدام Stripe لقبول المدفوعات عبر الإنترنت، وإجراء المدفوعات، وتخفيف الاحتيال، والتوسع عالميًا للوصول إلى العملاء في جميع أنحاء العالم.

يعني الإعلان أيضًا أنه سيكون من الأسهل على ملايين الشركات التي تستخدم Stripe إتاحة منتجاتها وخدماتها في الإمارات العربية المتحدة.

تأسست في عام 2010 من قبل الأخوين الأيرلنديين باتريك وجون كوليسون، وتستخدم الشركة أكثر من 50 شركة، كل منها تعالج أكثر من 1 مليار دولار سنويًا لتلقي المدفوعات وفواتير العملاء.

تشمل الشركات التي تستخدم خدمة المدفوعات Google و Uber و Amazon وعملاق الشحن Maersk.

قال مات هندرسون، رئيس قسم الأعمال في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا في Stripe: “يزيل Stripe التعقيدات حتى تتمكن الشركات من التركيز على ما يجعلها مميزة”.

ويعني إطلاقنا أيضًا أنه يمكننا الآن ربط قاعدة مستخدمينا العالمية بمنطقة الخليج، وتمكينهم من توسيع عملياتهم في المنطقة بسلاسة.

كان عدد من الشركات في الإمارات العربية المتحدة، بما في ذلك Illusions Online و Aceplace و ChatFood و WeKeep، جزءًا من الاختبار التجريبي قبل الإطلاق لشركة Stripe وتستخدمه لتشغيل المدفوعات في المنطقة، جنبًا إلى جنب مع العلامات التجارية العالمية، مثل Glofox.

تضاعفت القيمة الإجمالية لمعاملات الدفع الرقمي في الإمارات العربية المتحدة بأكثر من الضعف في العامين الماضيين، مع 18.5 مليار دولار في المعاملات في عام 2020، حيث عززت إجراءات الإغلاق من زيادة التجارة عبر الإنترنت.

من المتوقع أن يستمر نمو التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث من المتوقع أن يضيف القطاع ما يقرب من 10 مليارات دولار أخرى خلال العامين المقبلين.

يأتي الإعلان عن دخول Stripe إلى السوق بدعم من شراكة مع Network International، ويزود الشركات التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها بالبنية التحتية التي تحتاجها للتواصل بشكل أفضل مع المستخدمين في جميع أنحاء العالم والتجارة الدولية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى