USPS تكشف عن شاحنة البريد الجديدة مع خيار المحرك الكهربائي

USPS لشاحنة البريد الجديدة بعد سنوات من المنافسة، تم بناء الشاحنة الجديدة بواسطة Oshkosh Defense ويمكن تزويدها بكل من محركات البنزين والكهرباء، لكنها لن تصل إلى الطريق حتى عام 2023.

كانت USPS تتطلع إلى استبدال شاحنات البريد الحالية الخاصة بها منذ سنوات، وبدأت في تلقي طلبات التصميمات الجديدة مرة أخرى في عام 2015.

هناك حاجة ماسة لشاحنات جديدة، حيث أن تلك الموجودة على الطريق قديمة جدًا وتشكل خطر حريق كبير.

كان من المفترض أن يبدأ الانتقال في عام 2018، لكن البرنامج واجه نكسات متعددة، ومددت USPS المواعيد النهائية بشكل متكرر في وقت مبكر بناءً على طلب الشركات المصنعة، وكان البرنامج عرضة لمزيد من التأخير بمجرد انتشار جائحة الفيروس التاجي.

تتمتع الشاحنة الجديدة بمساحة أكبر للشحن، وبيئة عمل أفضل، وتكييف هواء، ومجهزة بكاميرات توفر رؤية 360 درجة، مما يساعد في تشغيل نظام تفادي الاصطدام الأمامي والخلفي مع التحذيرات المرئية والصوتية بالإضافة إلى الكبح التلقائي.

يجب أن يمنح الزجاج الأمامي الكبير وغطاء المحرك السفلي للسائقين رؤية أفضل للطريق أو المشاة أو راكبي الدراجات، وهو تحسن كبير في سلامة الأشخاص خارج السيارة.

لم تنته شركة Oshkosh Defense بعد من تصميم شاحنة البريد، وهو جزء من سبب الانتظار لمدة عامين.

قامت الشركة برفع استثمار مقدما قدره 482 مليون دولار وتعد بتوليد 50000 إلى 165000 شاحنة على مدى 10 سنوات.

كانت شركة Oshkosh Defense تعمل مع Ford أثناء عملية تقديم العطاءات، لكن من غير الواضح ما إذا كانت Ford لا تزال تشارك في المنتج النهائي.

لا تحدد USPS بالضبط عدد شاحنات الوقود وعدد الشاحنات التي ستكون كهربائية، حيث أن الخطة هي جعل كلاهما مع المركبات المصممة بطريقة يمكن نقل المحركات إلى الكهرباء بمرور الوقت.

تقول USPS إن محركات الوقود الخاصة بها ستكون فعالة في استهلاك الوقود منخفض الانبعاثات، لكنها لم تحدد ما تعنيه بهذه الشروط.

قال الرئيس بايدن في يناير / كانون الثاني إنه يريد استبدال أسطول الحكومة بأكمله بمحركات كهربائية، ولن يكون ذلك ممكنًا بدون USPS، التي تمثل حوالي ثلث هذه المركبات.

والمخيب للآمال أن الإعلان لا يلتزم على الفور بتزويد واحد من أكبر أساطيل السيارات في الولايات المتحدة بالكهرباء.

يمثل هذا العقد فرصة ذهبية لتحفيز سوق السيارات الكهربائية المحلي، والالتزام بتزويد الأسطول البريدي بالكهرباء يوفر حافزًا واضحًا لمواصلة تطوير صناعة السيارات الكهربائية المحلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى