توصيات بعدم استخدام LastPass بعد تفصيل 7 أدوات تعقب

باحث أمني بعد استخدام مدير LastPass بعد تفصيل 7 متتبعات في تطبيق Android.

على الرغم من عدم وجود ما يشير إلى أن أدوات التتبع التي حللها الباحث (مايك كوكيتز) تنقل كلمات مرور أو أسماء مستخدمين فعلية، يقول كوكيتز: إن وجود هذه الأدوات يعد ممارسة سيئة لتطبيق أمان مهم للغاية يتعامل مع هذه المعلومات الحساسة.

ردًا على التقرير، قال متحدث باسم LastPass: تقوم الشركة بجمع بيانات محدودة حول كيفية استخدام التطبيق لمساعدتها على تحسين المنتج.

وأضاف المتحدث: لا يمكن تمرير أي بيانات مستخدم حساسة أو نشاط مخزّن يمكن تحديدها شخصيًا من خلال أجهزة التتبع هذه، ويمكن للمستخدمين إلغاء الاشتراك في التحليلات في قسم الخصوصية في قائمة الإعدادات المتقدمة.

يتضمن أربعة متتبعات LastPass من Google، والتي تتعامل مع التحليلات وتقارير الأعطال، بالإضافة إلى متتبع من شركة تسمى Segment، والتي يقال إنها تجمع البيانات لفرق التسويق.

قام Kuketz بتحليل البيانات التي يتم إرسالها ووجد أنها تتضمن معلومات حول الشركة المصنعة للهاتف الذكي وطرازه، بالإضافة إلى معلومات حول ما إذا كان المستخدم قد قام بتنشيط ميزة الأمان البيومترية أم لا.

وحتى إذا كان لا يمكن تحديد البيانات المرسلة شخصيًا، فإن مجرد تكامل رمز الجهة الخارجية يقدم احتمالية وجود ثغرات أمنية، وفقًا للباحث الأمني.

كتب: “إذا كنت تستخدم LastPass، فإنني أوصي بتغيير مدير كلمات المرور، وهناك حلول لا ترسل البيانات بشكل دائم إلى أطراف ثالثة ولا تسجل سلوك المستخدم”.

LastPass ليس مدير كلمات المرور الوحيد الذي يحتوي على متتبعين مثل هذا، ولكن يبدو أنه يحتوي على قدر أكبر من العديد من منافسيه المشهورين.

بديل Bitwarden المجاني يحتوي على متتبعات فقط، لمنصة Exodus للتدقيق في خصوصية تطبيقات Android، بينما يحتوي على أربعة تطبيقات، ولا يحتوي على أي شيء.

يأتي التقرير في أعقاب إعلان LastPass عن نيته في تقليص الوظائف بشكل كبير في الخطة المجانية، مع دخول التغييرات حيز التنفيذ في 16 مارس.

بينما يمكن لمستخدمي الخطة المجانية حاليًا تخزين عدد غير محدود من كلمات المرور عبر الأجهزة دون قيود، فسيتعين عليهم قريبًا اختيار فئة واحدة من الأجهزة لعرض كلمات المرور وإدارتها، إما عبر الهاتف المحمول أو الكمبيوتر، ما لم يرغبوا في الدفع مقابل الخدمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى